القائمة الرئيسية

الصفحات

أسباب ضعف عزم السيارة خاصة عند صعود المرتفعات

أسباب ضعف عزم السيارة خاصة عند صعود المرتفعات

قد تلاحظ أن عزم وقوة المحرك تتراجع عند السرعات العالية أو عند صعود المرتفعات بالتحديد، وقد يرافق ذلك أحد الأعراض مثل:

 

أسباب ضعف عزم السيارة

-          تراجع في سرعة السيارة

-         إضاءة لمبة فحص المحرك التشيك أنجن

-          اندفاع وتقطيع في المحرك

-         ارتفاع حرارة المحرك

-         زيادة في استهلاك الوقود.

 

بالطبع قد يكون هذا أمر طبيعي عند صعود مرتفع حاد أو به منعطفات خاصة اذا كان محرك السيارة صغير من حيث القوة الحصانية، لكن إذا كان التراجع غير معتاد أو كبير مع ظهور أحد الأعراض السابقة، فقد يدل هذا على وجود سبب ما، وفيما يلي قائمة لأهم الأسباب التي تجعل اعزم السيارة ضعيف في المرتفعات:

 

أولا-  ضعف البواجي في سيارات البنزين:

من المُوصى استبدال البواجي وأسلاك البواجي بعد قطع مسافة 50 ألف كيلومتر تقريبا مع مراعاة التحقق من سلامتها بشكل مستمر. 

 

لكن حتى إن لم تتأكد من سلامتها من فترة لأخرى، فمن حسن الحظ أن أعراض تلف أسلاك البواجي وكذلك البواجي ستلفت انتباهك بكل تأكيد عند ظهور أعراض تلفها على السيارة، والتي من بينها تراجع في قوة وعزم المحرك.

 

بواجي السيارة لا تقل أهمية عن باقي القطع الأخرى التي ذكرناها فخليط الوقود والهواء يحتاج الى شرارة البواجي لكي يحترق وعند ضعفها أو وجود خلل في أحد البواجي فهذا يعني احتراق غير كامل للوقود وبالتالي ضعف عزم السيارة ويظهر جلياً وبشكل أكبر أثناء الصعود في المرتفعات.

 

ذات صلة: البواجي 8 علامات تدل على تلفها

 

ثانياً - ضعف ضغط المحرك:

لعل أهم سبب ضعف عزم السيارة أو تراجعه وخاصة عند صعود المرتفعات هو  ضعف الضغط في واحدة على الأقل من غرف الاحتراق بالمحرك، والأسباب التي تؤدي إلى ذلك هي كالتالي:

 

- تلف أحد الصمامات في غرفة الاحتراق.

- تلف جوان رأس المحرك.

- تلف المكبس أو وجود تشققات به.

- تلف حلقات المكبس.

- وجود خدوش في جدار الأسطوانة.

 

وبالتالي إذا كانت شرارة البواجي جيدة في كل غرف الاحتراق، و قطع الشرارة أو التغذية بالكهرباء لبخاخ ما لأحدى الغرف لا يظهر فرق في أداء المحرك وهو لا يتراجع، فهذا يدل على وجود مشكلة ما في هذه الغرفة وقد يكون متعلق بضعف الضغط إذا كان البخاخ جيد ويرش وقود، وهذا فيديو يشرح طريقة الفحص:

 

  

ثالثاً – ضعف ضغط الوقود:

عند وجود ضعف في ضغط الوقود قد لا تعمل البخاخات بشكل جيد في كل غرف الاحتراق، ويظهر ذلك في تراجع قوة المحرك خاصة عند السرعات العالية أو صعود مرتفع.

 

يرجع سبب انخفاض ضغط الوقود في مسطرة البخاخات إلى العديد من الأسباب منها ضعف مضخة الوقود، اتساخ فلتر الوقود، وجود تسريب للوقود، كما قد يكون المشكل في حساس ضغط الوقود يعطي إشارة خاطئة لكمبيوتر السيارة بوجود ضغط مرتفع أو وجود بخاخات تحتاج إلى تنظيف.

 

عادة يرافق ذلك أيضا أعراض مثل تأخر التشغيل وحصول تقطع في عمل المحرك والخمول الخشن.

 

ذات صلة: مضخة الوقود 10 علامات تدل على تلفها

 

رابعاً - انسداد دبة البيئة (الكتلايزور):

تعمل دبة البيئة على التخلص أو التقليل من النواتج أو الغازات السامة الناتجة عن عملية احتراق الوقود في السيارة وتحويلها إلى نواتج غير ضارة أو أقل سمية، لكن عند انسداد دبة البيئة، فإنها تعيق دخول مزيد من الأكسجين إلى المحرك واللازمة لاحتراق مثالي وجيد للوقود.

 

يؤدي ذلك إلى تراجع في قوة وعزم المحرك وسرعته لا تزيد عن مستوى معين وفي مراحل متقدمة قد تلاحظ ارتفاع في حرارة المحرك واحمرار في دبة البيئة وحتى اتفاع حرارة مقصورة السيارة، لذلك إذا لاحظت تراجع في قوة المحرك وتسارعه فقد تكون دبة البيئة مسدودة.

 

يمكنك التحقق من هذا بنفسك، وذلك من خلال إبقاء يدك على مقربة من نهاية أنبوب العادم واطلب من شخص ما الضغط على دواسة التعجيل لزيادة دورة المحرك إلى حوالي 2000 دورة في الدقيقة. 

 

إذا حصلت على كمية منخفضة من العادم التي تخرج، أو عند سد فوهة العادم لا تجد ضغط جيد فقد يكون هذا دليل للحكم على وجود انسداد في دبة البيئة، ويمكنك مقارنة ذلك مع التدفق في سيارة مماثلة .


ذات صلة: دبة البيئة 6 علامات تدل على تلفها

ولمزيد من التفصيل تابع هذا الفيديو:


تعليقات